خاص بالموقع | استبعد نائب رئيس الوزراء وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي، موشيه يعلون، أن تبادر سوريا إلى التصعيد عند حدودها مع إسرائيل بهدف صرف الأنظار عن الاحتجاجات المناهضة للحكومة، والمطالبة بالحريات في المدن السورية. وقال للإذاعة الإسرائيلية العامة: «لا يوجد احتمال كبير بأن يسخّن الرئيس (السوري بشار) الأسد الحدود الشمالية من أجل صرف الأنظار عن الاحتجاجات في سوريا». ورأى أن «ما يحدث في الدول في منطقتنا لا ينطوي على مخاطر فقط، بل على فرص أيضاً».

وتطرّق يعلون إلى التصعيد في قطاع غزة، وقال إن «سياسة إسرائيل في السنتين الأخيرتين أدّت بشكل عام إلى أن يسود الهدوء. لكن إلى جانب ذلك، يجب الرد بشدة على أي أعمال عنف»، في إشارة إلى إطلاق صواريخ من القطاع باتجاه جنوب إسرائيل.
وتابع يعلون أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس «لن ينجح في التوصل إلى مصالحة وطنية مع حماس، وخصوصاً أن حماس لن توافق على قبول شروط الرباعية الدولية»، في إشارة إلى الشروط التي وضعتها الرباعية الدولية في أعقاب فوز «حماس» بالانتخابات التشريعية بداية عام 2006، والتي تنص على الاعتراف بإسرائيل والاتفاقيات الموقعة معها ونبذ العنف.

(يو بي آي)