خاص بالموقع- ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي، أمس، أن بلدية مدينة «بني براك» الحريدية أبلغت عائلات العمال الأجانب في المدينة بأن أطفالهم لن يتمكنوا من مواصلة الدراسة في مدارس المدينة في العام الدراسي المقبل إلا في حال تقديم وثائق، تثبت دفعهم لضريبة «الارنونا» البلدية وتصاريح إقامة وعمل وأخرى تثبت أن الطفل ابنهم، رغم انه ليس في إسرائيل وثيقة تشكل تصريح عمل للاجئ. ووصفت وزارة التعليم الاسرائيلية قرار البلدية بأنه خرق لقانون التعليم الالزامي في اسرائيل. واتهمتها بمخالفة تعليمات الوزير ايلي يشاي بإرجاء اولاد العمال الاجانب الذين يدرسون في جهاز التعليم الحكومي.


(الأخبار)