«أثبت الاقتصاد المصري قدرته على الصمود أمام الأزمات». يشدّد النظام، بلسان وزير التجارة والصناعة والقائم بأعمال وزير الاستثمار فيه، رشيد محمّد رشيد (الصورة)، على هذه المقولة للترويج لمنظومة اقتصاديّة مشوّهة تتدفّق إليها أموال استثماريّة في قطاعات محدّدة يستفيد منها قلّة. فـ50 في المئة من السكّان يعيشون بأقلّ من دولارين يومياً، وبين عامي 2004 و2008، شهدت البلاد 1900 إضراب احتجاجيّ من جانب العمال على الأوضاع المعيشيّة والأجور المتدنيّة والتقديمات السيئة.


وبحسب تقرير لصندوق الأمم المتّحدة للطفولة، فإنّه، رغم النمو الاقتصادي، كان عدد الأسر الفقيرة في عام 2009 أكبر ممّا كان عام 1996، إذ يعيش 23 في المئة من الأطفال دون الـ 15 سنة في الفقر.