قالت مصادر في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لوكالة «رويترز» أمس، إن أكثر من 20 شركة أبدت اهتمامها بتدمير مخزون الأسلحة الكيميائية السورية. وتبحث المنظمة العالمية عن شركات تجارية لتدمير المواد السامة الخاصة بترسانة الأسلحة الكيميائية السورية، وتسعى إلى إيجاد ميناء على البحر المتوسط يمكن فيه معالجة السموم الخطرة في البحر، بعدما تراجعت ألبانيا فجأة عن عرضها استضافة عملية تدمير الأسلحة. وطلبت المنظمة قبل أسبوع من الشركات المهتمة بذلك إعلان رغبتها في تدمير نحو 800 طن من المواد الكيميائية، و7.7 ملايين لتر من النفايات السائلة. ولم تكشف المصادر عن الشركات المعنية، لكن المدير التنفيذي في «ايكوكيم» بيمو بيكاري المملوكة للدولة في فنلندا قال إن شركته أبدت اهتمامها بذلك.

(رويترز)