الأمم المتحدة: 4 ملايين سوري سينزحون عام 2014


تتوقع الأمم المتحدة أن يخرج من سوريا مليونا لاجئ إضافة الى نزوح حوالى 2.25 مليون آخرين داخل البلاد في العام 2014. وقال مسؤولون في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اجتماع، وفقاً للوثيقة التي نشرت على الموقع الإلكتروني، إنه «يعتقد أن السيناريو الأكثر ترجيحاً سيكون استمرار الصراع وتصاعده مع زيادة تشرذم وتعطل الخدمات الاساسية وتآكل آليات التعايش بدرجة أكبر».
وتوقع المكتب أن يكون نحو 8.3 ملايين شخص، أي أكثر من ثلث عدد سكان سوريا البالغ 23 مليون نسمة، «سيكونون في حالة عوز» بحلول نهاية 2014، وهي زيادة بنسبة 37 في المئة عن عام 2013، منهم 6.5 ملايين من النازحين، وهي زيادة بنسبة 54 في المئة.
(رويترز)

تركيا تبني جداراً على الحدود السورية

أعلن مسؤولون أتراك أمس أن تركيا تبني جداراً بارتفاع مترين على حدودها مع سوريا قرب منطقة يندلع فيها القتال كثيراً، في محاولة لمنع النازحين من تخطّي نقاط تفتيش بشكل غير مشروع ومنع التهريب.
وبدأت أعمال البناء لوضع الأساسات في منطقة نصيبين الحدودية التي تبعد عشرة كيلومترات فقط عن بلدة القامشلي السورية، التي تشهد اشتباكات بين مقاتلين أكراد ومجموعات مسلحة تابعة للمعارضة.
(رويترز)

هيئة التنسيق تنفي معرفتها بمصير الخيّر ورفاقه

نفت هيئة «التنسيق الوطنية السورية» المعارضة ما تناقلته وسائل إعلامية عن علم هيثم المناع، رئيس الهيئة في المهجر، بمصير عبد العزيز الخير ورفاقه الذين فقدوا بعيد عودتهم إلى سوريا من الصين قبل أكثر من عام، وذلك في تصريح صحافي نشرته الهيئة على صفحتها على موقع «فايسبوك».
وجاء في التصريح: «ليس للهيئة ولا لأي قيادي فيها أية معلومات تتعلق بمصير الخيّر. من المؤسف حقاً أن تنسب للدكتور هيثم، وهو نائب المنسق العام، أقوال لم يقلها أبداً». يشار إلى أن الهيئة اتهمت عبر أكثر من عضو من أعضائها في الداخل أو الخارج النظام باعتقال الدكتور عبد العزيز الخير ورفاقه، وطالبت بالإفراج عنه، لتعود وتنفي معرفتها بمصيره.
(الأخبار)

هولاند قلق حيال مصير مسيحيّي سوريا!

عبّر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، أمس، عن قلقه حيال مصير مسيحيي الشرق، وخصوصاً في سوريا. وفي بيان صدر عن الرئاسة الفرنسية، وإثر استقبال هولاند الرئيس الجديد للمؤتمر الاسقفي الفرنسي المونسنيور جورج بونتييه، أكّد الرئيس الفرنسي «عزم فرنسا على الوقوف الى جانب» مسيحيي الشرق وسوريا.
وكان وزير الخارجية لوران فابيوس قد ندد الأسبوع الماضي أمام البرلمان بأعمال العنف ضد المسيحيين في الشرق، الذين «ليسوا مهددين فحسب ولكنهم يواجهون الملاحقة والتصفية».
(أ ف ب)

روسيا ترسل طائرة إجلاء الى سوريا


أعلنت الناطقة الرسمية باسم وزارة الطوارئ الروسية ايرينا روسيوس، أمس، نية الوزارة إرسال طائرة مدنية الى سوريا بهدف إجلاء مواطني روسيا وبلدان رابطة الدول المستقلة الراغبين في ذلك.
وقالت روسيوس إن طائرة «ايل ــ 62» ستتوجه اليوم الثلاثاء الى مطار اللاذقية السوري، ومن المخطط إقلاعها نحو سوريا صباحاً. وأضافت أن الطائرة قادرة على استيعاب نحو 100 شخص «أغلبهم نساء وأطفال».
(الأخبار)