أصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية، أمس، حكماً بالسجن عامين ونصف عام بحقّ ستة «جهاديين» أردنيين حاولوا التسلل إلى سوريا للالتحاق بـ«جبهة النصرة». وقال مصدر قضائي أردني، فضّل عدم الكشف عن اسمه، لوكالة «فرانس برس» إنّ «المحكومين هم من التيار السلفي الجهادي كانوا قد أوقفوا في كانون الأول».

وأضاف إنهم أدينوا بتهمة «القيام بأعمال من شأنها تعريض المملكة ومواطنيها لخطر أعمال عدائية وانتقامية تقع عليهم أو على أموالهم».
كذلك بدأت المحكمة ذاتها الأسبوع الماضي محاكمة ثلاثة أردنيين وفلسطيني قاتلوا في صفوف «جبهة النصرة»، أيضاً، في سوريا.
في السياق، قتل مؤيد زكي جمعة إغبارية من عرب 48 من قرية المشيرفة القريبة من مدينة أم الفحم شمال الأراضي المحتلة، أثناء قتاله مع «جبهة النصرة».
ونعت عائلة اغبارية، فجر أمس، عبر مكبرات الصوت «الشهيد المجاهد مؤيد زكي جمعة إغبارية (28 عاماً)» الذي قتل في معارك ضد النظام السوري.
وقال قريب له لوكالة «فرانس برس»: «إن القرية تتحدث عن اختفائه منذ نحو شهر، إذ غادر إلى سوريا مع اثنين من مدينة أم الفحم عن طريق تركيا، كي يحاربوا مع جبهة النصرة».
(أ ف ب)