صدّ الجيش السوري هجوماً جديداً لمسلحي «داعش» على محيط مطار دير الزور، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة على الأطراف الشرقية للمطار وجزيرة حويجة صكر.

الهجوم بدأ ليل الأحد بتفجير عربة مفخخة يقودها السعودي أبو عمر الجزراوي قبل وصولها إلى إحدى نقاط الجيش، تلته اشتباكات عنيفة بين الطرفين استمرت حتى الصباح، قبل أن تهدأ الاشتباكات على وقع القصف الناري الكثيف لسلاحي الطيران والمدفعية.

مصدر عسكري أكد لـ«الأخبار» أن «عناصر الحماية أفشلوا هجوماً جديداً لمسلحي داعش على محيط المطار، وتمكنوا من تدمير آليات عدة، وقتل ما لا يقل عن 25 من المهاجمين». ولفت المصدر إلى أنّ «تعزيزات عسكرية وصلت إلى المطار الذي لا يزال يشهد حركة اعتيادية لطائرات الشحن والطائرات الحربية والمروحيات».
في موازاة ذلك تمكّن الجيش من توسيع طوق الأمان حول مدينة الحسكة بتركيز حاجز جديد له بمسافة 20 كلم على طريق تل تمر الجنوبي، غرب المدينة، وعزز حواجزه على المحور الجنوبي للمدينة، فيما تجددت الاشتباكات بين «وحدات حماية الشعب» و«داعش» في قرية القادسية في ريف القامشلي.