أعلنت القوات المسلحة المصرية، أمس، زيادة مساحة المنطقة العازلة على الشريط الحدودي في رفح إلى كيلومتر. وذكرت القوات المسلحة أنه «تقرَّر زيادة المساحة من 500 متر، كمرحلة أولى إلى ألف متر كمرحلة ثانية، خصوصاً مع اكتشاف أنفاق تحت الأرض، يراوح طولها من 800 إلى ألف متر». وأوضحت أن العدد الباقي من المنازل على الشريط الحدودي، هو 93 فقط حتى الآن، و«ستجري إزالتها خلال الأيام المقبلة».


من جهةٍ أخرى، وفي تمهيدٍ لجولة الرئيس عبد الفتاح السيسي آخر الشهر ومطلع العام المقبل على دولٍ أوروبية، بدأ وزير الخارجية المصري سامح شكري، أمس، جولةً تشمل باريس، لندن وكوبنهاغن.
وأفادت مصادر خاصة لـ«الأخبار» بأن شكري سيلتقي نظيره السعودي سعود الفيصل في باريس، اليوم، على هامش زيارة الفيصل لفرنسا، «للبحث في قضايا سياسية مرتبطة بالاتفاق الخليجي الأخير، وأخرى اقتصادية على رأسها إمكانية الحصول على دعم خليجي جديد للاقتصاد المصري، الشهر الحالي، سواء على شكل ودائع في البنك المركزي لسد العجز الناتج من تسديد الوديعة القطرية، أو الاقتراض من المملكة». وسيلتقي شكري خلال زيارته لندن وزير الخارجية الأميركي جون كيري لبحث مسألة إعادة إعمار غزة ومتابعة عملية توفير الأموال من أجل التسريع بوتيرة إعادة الإعمار. على صعيدٍ آخر، قالت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، أمس، إن الرئيس المصري السيسي، من خلال المرسوم الذي وضعه في 27 تشرين الأول الماضي، «وسّع اختصاصات المحاكم العسكرية بصورة غير مسبوقة، ما يعدّ مسماراً في نعش العدالة في مصر».
(الأخبار، أ ف ب)