أكدت «وحدات حماية الشعب» الكردية سيطرتها على 100 قرية ومزرعة جنوب رأس العين (سريه كانيه) وغرب تل تمر، في ريف الحسكة، في الحملة التي بدأتها في الـرابع من الشهر الجاري.

وجاء في بيان لـ«المركز الإعلامي للوحدات»، أن الحملّة تركزت «ضد مرتزقة داعش في منطقة عالية الواقعة جنوب سريه كانيه وغربي تل تمر».

إلى ذلك، أضعفت قوات البيشمركة الكردية العراقية الحصار المفروض على مدينة عين العرب (كوباني)، لكنها لم تكسره بعد أسبوع من وصولها محملة بالأسلحة الثقيلة والمقاتلين، في محاولة منها لانقاذ المدينة من تنظيم «الدولة الاسلامية». والخطوط الأمامية في المدينة نفسها لم تتغير كثيراً، حيث ما زال الجزء الشرقي منها تحت سيطرة المقاتلين المتشددين، فيما لا يزال الغرب إلى حد بعيد تحت سيطرة «وحدات حماية الشعب» ومقاتلين متحالفين معها.
(الأخبار، أ ف ب)