الحسكة | نفى مصدر عسكري سوري لـ«الأخبار» ما تردّد في بعض مواقع المعارضة عن إنذار قيادات الجيش في مدينة الحسكة لـ«وحدات حماية الشعب» الكردية «بإزالة حواجزهم الواقعة في أحياء المفتي والصالحية وتل حجر ودوار العزيزية ونقلها إلى خارج المدينة»، مؤكداً «أننا ننسق مع قيادات الوحدات إمكانية تخفيف هذه الحواجز بهدف تسهيل الحركة المرورية في المدينة للمواطنين والسيارات بعد السيطرة التامة عليها».


ولفت المصدر إلى أنّ «نشر مثل هذه الأخبار تهدف إلى زعزعة استقرار المدينة التي تنعم بالهدوء»، معتبراً أن «هدف الجيش والوحدات الكردية هو حماية المدينة من خطر الإرهاب»، فيما رفض مصدر في «الوحدات» التعليق على الموضوع، مشيراً إلى أنّ «هذه الأخبار تهدف إلى نشر الفتنة وزعزعة الاستقرار».
وبالتوازي مع ذلك، واصلت جرافات الجيش السوري إزالة حواجز ومتاريس جديدة من مدينة الحسكة، ففتحت طريق مساكن المحطة من جهة سمارة وطريق ساحة الساعة باتجاه حي غويران لتضاف إلى الطرقات التي تم فتحها قبل يومين. كذلك أزالت «الوحدات» بعض المتاريس عند الشارع العام المقابل لمديرية المياه في حي العزيزية، في ما يبدو أنها بداية لإزالة متاريس أو حواجز أخرى داخل المدينة في وقت لاحق.