جمدت السلطات في البحرين عمل جمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة، أمس، لمدة ثلاثة أشهر قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في شهر تشرين الثاني المقبل، التي أعلنت الجمعية، بدورها، مقاطعتها.


قرار السلطات أعلنته الجمعية في بيان شددت فيه على أن القرار «مغامرة مجنونة وغير محسوبة». وفيما أدانت «الوفاق» القرار، رأت أن الحكومة تسعى «لتدمير كل الواقع السياسي والاجتماعي عبر إلغاء الشعب والعمل بانفراد عبر المؤسسات الصورية».
ولم يصدر أي تعليق عن السلطات البحرينية على بيان «الوفاق»، ويبدو أن القرار ناجم عن دعوى قضائية أقامتها الحكومة في تموز الماضي ضد الجمعية بسبب «مخالفتها القانون ونظامها الأساسي».
(رويترز)