قال وزير الخارجية الاميركي جون كيري، أمس، إنّ بلاده تحاول التأكد من معلومات أفادت بأن تنظيم «الدولة الاسلامية» استخدم مادة الكلور ضد الشرطة العراقية الشهر الماضي. وأضاف، في تصريحات صحافية، أنّه لا يمكنه تأكيد هذه المعلومات لكن الولايات المتحدة تأخذ مثل «هذه المزاعم بقدر كبير من الجدية».

وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، أمس، أنّه جرى نقل 11 شرطياً عراقياً الى مستشفى يبعد نحو 80 كلم شمال بغداد الشهر الماضي بسبب معاناتهم من الدوار والقيء وصعوبة في التنفس.

وشخّصت حالتهم بالإصابة في هجوم بغاز سام قيل إن تنظيم «الدولة الاسلامية» شنّه ضدهم. كذلك أفادت القوات العراقية بأن هجومين آخرين بغاز الكلور وقعا منذ الصيف، إلا أنّ الصحيفة قالت إنّ التفاصيل غير واضحة.
وأكد كيري، عقب لقاء نظيره الكوري الجنوبي يون بيونغ سي، أنّ الولايات المتحدة لن تغيّر استراتيجيتها في ضوء هذه التقارير، حيث إنها تقود تحالفاً ضد مسلحي «الدولة الاسلامية» الذين يسيطرون على مناطق شاسعة من العراق وسوريا.
وأضاف أن هذا يمكن أن يؤثر في «قرارات تكتيكية» تتخذ في إطار هذه الاستراتيجية، إلا أن الولايات المتحدة «تعمل على أن يصبح هذا التحالف قادراً على دعم الجيش العراقي وأن يتخذ إجراءات ضد داعش».
(أ ف ب)