حذّرت دمشق من «السياسات العدوانية للحكومة التركية» ضد سوريا، مؤكدة أنّ بعض الدول، إضافة إلى تركيا، «قامت باستخدام الإرهابيين لتحقيق أغراضها السياسية الرخيصة». وفي رسالتين موجهتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، لفتت دمشق إلى أنّ المحاولات التركية «لإقامة منطقة عازلة على الأراضي السورية يشكل انتهاكاً سافراً لمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة ولقواعد القانون الدولي».


في سياق آخر، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، في بيان أمس، فرض عقوبات جديدة على سوريا بسبب «انتهاكات النظام لحقوق الانسان»، وأضافت إلى لائحتها السوداء عقيداً في الجيش السوري ومسؤولين آخرين وعدداً من الشركات. وأوضح البيان أنّ «العقيد قصي ميهوب متهم بإصدار أوامر لقواته بوقف التظاهرات المناهضة للنظام عام 2011 بأي وسيلة كانت، ومن ضمنها الاستخدام القاتل للقوة». وأدرج وزيران أيضاً على اللائحة السوداء هما وزير الاقتصاد خضر أورفلي (الصورة) ووزير الصناعة كمال الدين طعمة.