لفت الرئيس السابق لـ«هيئة التنسيق الوطنية» في المهجر، هيثم مناع، إلى أن «سياسة تنظيم داعش قائمة على الإمساك بكل ما له علاقة بالإعلام وهو المصدر الأساسي لتقديم المعلومات حول التنظيم».


وأكد رئيس «المعهد الاسكندنافي لحقوق الإنسان» في حديث تلفزيوني، أنّه «لو لم يكن هناك تواطؤ من تركيا والأردن وبعض الجهات اللبنانية، لما كانت هناك إمكانية لدخول مقاتلين إلى سوريا»، معلناً أن «لدينا قائمة مؤلفة من 127 ممولاً ومسهلاً لداعش؛ من بينهم كويتيون وسعوديون، وقد قدمناها للأمم المتحدة». وأشار إلى أنه «في دراستنا حدّدنا خمس شخصيات صاحبة الأدوار الاساسية في التنظيم»، لافتاً الى أن «كوادر التنظيم الأساسية من العراقيين، أما الجنسيات الأخرى فأدوارها تنفيذية».
(الأخبار)