صرّح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، أمس، بأنّ فرنسا سلّمت قبل أشهر أسلحة لمقاتلين في المعارضة السورية. وقال هولاند إنّ هذه الأسلحة سلّمت «قبل أشهر عندما كان مقاتلون للمعارضة السورية يواجهون في وقت واحد جيوش الديكتاتور بشار الاسد وممارسات المجموعة الارهابية التي تسمى الدولة الاسلامية».وأضاف: «لم يكن في وسعنا أن نترك السوريين الوحيدين الذين يمهدون للديموقراطية (...) بدون أسلحة».


وقال هولاند إنّه اتخذ هذا القرار «طبقاً لتعهداته» و«لقواعد الاتحاد الاوروبي»، مؤكداً أنّ فرنسا سلمت «جزءاً من المعدات المسموح بها لهؤلاء المقاتلين».
وتابع «اليوم ما يحصل في سوريا فظيع. فمن جهة يواصل نظام (الرئيس) بشار الاسد عمليات القصف والتنكيل، (ومن جهة أخرى) كذلك الدولة الاسلامية، وبينهما أولئك الذين كان يفترض أن يحضروا للمستقبل ووجدوا أنفسهم بين فكي كماشة».
(أ ف ب)