الحسكة | أصدرت قيادة «قوات الدفاع المشتركة» في شنكال في الموصل، المؤلفة من «وحدات حماية الشعب» الكردية «الدفاع الشعبي ــ كريلا» و«وحدات مقاومة شنكال»، «أن جبال شنكال وجميع القرى المتاخمة تحت سيطرة قوات الدفاع المشتركة، ونعاهد جميع أهالي شنكال بتصعيد النضال حتى تحرير جميع أراضي شنكال من المجموعات المرتزقة وتسليمها محررة إلى أهلها الإيزيديين».


وأعلنت «وحدات مقاومة مخمور» و«وحدات حماية المرأة» التابعة لـ«وحدات حماية الشعب» السيطرة على قرية كيارا بعد أربعة أيام من الاشتباكات المتواصلة مع تنظيم «الدولة الإسلامية» («داعش») في معسكر بلدة مخمور.
من جهتها، أعلنت القيادة العامة لـ«وحدات حماية الشعب» في بيان لها، «تمكن قواتنا من إجلاء عشرات الآلاف من الكرد الإيزيديين وإيصالهم بكل أمان إلى مناطق آمنة، وتم إجلاء الأطفال والشيوخ و كبار السن وتنظيم الشباب ضمن صفوف المقاومة».
وكشف البيان «في هذه المقاومة الأسطورية ارتقى ثمانية من خيرة أبطالنا إلى مرتبة الشهادة».
وتجاوز عدد النازحين إلى الحدود السورية، مروراً بمعبر ربيعة أكثر من 25 ألف نازح حتى الساعة، فيما أُعلنت عودة أكثر من 18 ألف نازح سوري من شمال العراق إلى محافظة الحسكة خلال الشهرين الماضيين، وذلك بعد تصاعد خطر «الدولة الإسلامية» على المواطنين في الشمال العراقي.
في موازاة ذلك، تواصلت الاشتباكات العنيفة بين «وحدات حماية الشعب» و«الدولة الإسلامية» في محيط بلدة ربيعة، وسط معلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين. وقال مصدر في «الوحدات» لـ«الأخبار»، «إن تعزيزات تصل بشكل يومي إلى بلدة اليعربية ومحيط شنكال بهدف تأمين المدنيين المحاصرين وطرد داعش من المنطقة وعدم السماح لها بالتسلل باتجاه مناطق جديدة».
وأكّد المصدر «أن مئات المقاتلين تطوعوا للانضمام في صفوف وحدات حماية الشعب والأسايش بهدف دعم وحدات الحماية في المقاومة ضد هجمات المرتزقة»، وأن هؤلاء المقاتلين «سيفعلون كل ما بوسعهم لوقف خطر داعش على مناطقهم».
إلى ذلك، اندلعت اشتباكات بين مقاتلي «الوحدات الكردية» مع مسلحي «الدولة الإسلامية» في قرية الدويرة، 18 كم غرب مدينة رأس العين السورية، ما أدى إلى مقتل «مسلحين من داعش» بحسب مصدر ميداني. فيما اندلعت اشتباكات بين «الوحدات» و«مسلحين محليين بالقرب من جسر البيروتي في حي غويران في مدينة الحسكة، ما أدى إلى مقتل 7 عناصر من الوحدات واعتقال ثلاثة آخرين»، بحسب المصدر نفسه. وتزامن ذلك مع استهداف مسلحين مجهولين لليوم الثالث على التوالي أحياء تل حجر والمفتي في مدينة الحسكة بأربع قذائف هاون، ما أدى إلى إصابة عشرات المدنيين بجروح.