عقد عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني لقاءً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم، في عمان، هو الأول منذ عودة الأخير إلى السلطة أخيراً، وفق بيان صادر عن الديوان الملكي.


وقال بيان صادر عن مكتب نتنياهو حصول اللقاء، مشيراً الى أنه تناول «قضايا إقليمية» والتعاون بين البلدين، ويعود آخر لقاء معلن بين الطرفين إلى عام 2018.

وقال البيان الإسرائيلي إن عبدالله ونتنياهو «ناقشا مسائل إقليمية مع تركيز على التعاون الاستراتيجي والأمني والاقتصادي بين إسرائيل والأردن الذي يساهم في تعزيز الاستقرار الإقليمي»، في حين يُشدّد المسؤولون الإسرائيليون باستمرار على أن العلاقات مع الأردن أساسية للأمن القومي.

وبحسب بيان الديوان الملكي، أكّد العاهل خلال اللقاء «ضرورة احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف وعدم المساس به».

كما أكد «ضرورة الالتزام بالتهدئة ووقف أعمال العنف لفتح المجال أمام أفق سياسي لعملية السلام»، داعياً إلى «وقف أي إجراءات من شأنها تقويض فرص السلام».

واستدعت وزارة الخارجية الاردنية السفير الإسرائيلي في عمان مرتين الشهر الحالي الأولى احتجاجاً على دخول وزير الأمن الإسرائيلي إيتمار بن غفير باحات المسجد الأقصى، والثانية احتجاجاً على اعتراض شرطي إسرائيلي طريق سفير الأردن في تل أبيب لدى زيارته الأقصى.