طالب ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء عبد المهدي الكربلائي أمس، بتأليف حكومة «متمكنة من توحيد الصف الوطني وانهاء خطر التقسيم». وقال، خلال خطبة الجمعة، إن «نجاح مجلس النواب في انتخاب هيئة رئاسته، ورئاسة الجمهورية خلال مدة مقبولة، خطوة جيدة، ولا بد من إكمال ذلك بالخطوة الأم، وهي تأليف الحكومة خلال المدة الدستورية»، مشدداً على «ضرورة أن تحظى الحكومة المقبلة بقبول واسع لتتمكن من تجاوز تحديات المرحلة، ومكافحة الإرهاب ودرء خطر التقسيم».


وأضاف إن «حساسية المرحلة تحتم على الأطراف التحلي بالروح الوطنية ونكران الذات وعدم التمسك بالمواقع والمناصب، والتعاطي بمرونة مع وضع البلاد الداخلي والخارجي، وتقديم مصلحة العراق على المصالح الشخصية والحزبية»، عاداًّ «تعاظم جرائم الإرهاب في نينوى وغيرها من المدن، وآخرها استهداف المسيحيين، أعمالا لا إنسانية ولا إسلامية ترتكبها عصابات إرهابية تدّعي الإسلام»، وطالب «العشائر العراقية السنية والشيعية، باداء دور أكبر وبتكثيف اللقاءات فيما بينها، والعمل على نبذ العنف والطائفية وتوحيد الصف الوطني لتفويت الفرصة على الأعداء».
(الأخبار)