أكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنها لن تكون طرفاً في تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2165 الأخير، المتعلق بإدخال مساعدات عبر الحدود إلى المناطق السورية الخاضعة لسيطرة المجموعات المسلحة. المتحدث الرسمي باسم اللجنة في سوريا، رالف الحاج، أكد لـ«الأخبار» أنّ اللجنة اتخذت قراراً استراتيجياً بمواصلة عملها داخل سوريا وفق النهج المتبع منذ بدء الأزمة، ومفاده العمل بالتنسيق مع جميع الأطراف، ما يعني بطبيعة الحال التنسيق مع الحكومة السورية.


وأوضح أن قرار مجلس الأمن لا يُعتبر ملزماً للجنة التي ينصّ أحد مبادئها الأساسية على الاستقلالية. كذلك أكد في الوقت نفسه ترحيب اللجنة بأي آراء من شأنها أن تساهم في تخفيف معاناة الشعب السوري.