غزة | لعل من يقرأ العنوان من العارفين بالقضية الفلسطينية يستغرب السؤال لعلمه بأنه لا ملاجئ في قطاع غزة حتى ينزل إليها الناس، وحتى غير العارف من العالم الأجنبي بواقع فلسطين واحتلالها قد يتساءل عن سبب موت الناس في الطرق والشوارع ولم لا يلجأون إلى أماكن آمنة. لقد أقرت الحرب الأولى عام 2008 قاعدة تقول إنه «لا مكان آمناً في القطاع»، حتى أكثر الأحياء رقياً وبعداً عن الأحداث طاولها الدمار آنذاك، ومنها مثلاً «تل الهوا» غرب غزة.


كل ما يمكن العثور عليه في غزة هو بعض ملاجئ من زمن الحرب المصرية ـ الإسرائيلية «أكتوبر 1973» ولا تعد على أصابع اليد، وهي مهجورة منذ ذاك الوقت ولم يلتفت إليها الغزيون في أي تصعيد إسرائيلي. لكن، ماذا لو كان هناك ملاجئ في غزة، هل سينزل إليها الناس؟ الإجابة تأتي من الروح المعنوية العالية التي يتمتع بها المواطنون هنا، رغم أنهم كل ساعة على موعد مع دفعة جديدة من الشهداء أو الإصابات، فضلاً عن المشاهد المروعة التي تخلفها الآلة الحربية الإسرائيلية عبر «تفريم» الصواريخ أجساد الأطفال والنساء وبتر أجزائهم، ما يصعب على الطواقم الطبية والمعنيين معرفة اسم الشهيد «الأشلاء» حتى التقاط إشارة على هويته من ورقة أو ساعة.
المشهد منذ ثلاثة أيام هو نفسه، فرائحة الموت في الأزقة والشوارع لا تزال منتشرة، فيما تتسارع أرقام الشهداء وتتبدّل كل لحظة، ومعها تصل الهستيريا الإسرائيلية إلى الذروة بعد أن تلقي الطائرات حممها على رؤوس المدنيين. أما البوارج الحربية، فتتلمّس درب الجنون ذاته، وتطلق زخّات رشاشتها على شاطئ البحر. وسط هذه العتمة ووجوه الأطفال المضرّجة بالدم، يعلو صوت المقاومة والالتفاف الشعبي حولها.


الغزيون يشعرون
بأنهم حملوا عبء المواجهة عن القدس وباقي المدن


يشعر الضحايا هنا بالفخر، رغم ما أصابهم، لأن صواريخ المقاومة ضربت تل أبيب وما بعدها، ولم يتخيل المحاصرون أن مقاومتهم ستبدأ معركتها من حيث انتهت في الحرب الماضية. كان لسان حالهم أن القطاع يمكن أن يحترق من شماله إلى جنوبه، لكن العدو على مرمى حجر من صواريخ المقاومة، ويزيد فخرهم حين يرون الخوف في نفوس دولة الاحتلال. مع ذلك، تبقى مساحة الألم كبيرة بينهم، فهم يفقدون أعز الناس عليهم، بل عائلات بأكملها تصعد أرواحها في لحظة، وقد يبقى منها طفل يظن أن ذويه تركوه لزمن قصير حتى يعود من نزهة!
كذلك، يدرك الأهالي الفرق الشاسع في الإمكانات العسكرية والطاقة التكنولوجية بين المقاومة وإسرائيل، لذلك يعذرون الفصائل حين لا يسمعون أخباراً عن تحقيق إصابات قوية ومباشرة في الأراضي المحتلة. حتى من ألمّت بهم فاجعة الموت أو فقدان البيت لا يطمحون إلى إيصاد المقاومة أبواب المعركة قبل ترميم قوّة ردعها وفرض اشتراطاتها بإسقاط العزلة السياسية عن القطاع وفكّ الحصار.
محمد كوارع، أحد الناجين من مجزرة عائلته في مدينة خان يونس (جنوب) التي حصدت أرواح 7 شهداء وأكثر من 25 جريحاً. يعبّر محمد عن افتخاره بصنيع المقاومة، مطالباً إياها بإطلاق الصواريخ إلى ما بعد مدينتي ديمونة والخضيرة. يتحدّث الشاب (43 عاماً) بنبرة خاليّة من الانهزامية والضعف، ويقول لـ«الأخبار»: «هذه هي الفاتورة التي يجب علينا أن ندفعها، فلن تُقصف حيفا ويتسلل المقاومون إلى عسقلان للاشتباك مع جنود الاحتلال دون أن نقدّم في المقابل الشهداء والجرحى... كلّ جراحنا تهون أمام تقصير المسافة إلى فلسطين».
في سياق المعاناة، يعبر الغزيون بشيء من السخرية المليئة بالحزن عن أن الحرب فرغت جزءاً كبيراً من الضغط النفسي الذي كانوا يعيشونه قبلها بسبب أزمة الحصار الممتد منذ ثماني سنوات، وأخيراً أزمة الرواتب التي كادت تودي بغزة إلى هاوية اجتماعية كبيرة. واليوم يلتفت الناس في غزة إلى أنهم نصروا مدينة القدس المحتلة والضفة وأراضي الـ48 عبر حملهم عبء مواجهة إسرائيل في ظل عجز باقي المدن عن المواجهة إلا بالحجارة، كما أن السؤال عن نهاية الحرب لا يسبق السؤال عن طبيعة النهاية وما سيجنونه بعد هذه الدماء والخراب الكبير، لكنهم قلقون من قضية إعادة الإعمار التي بقيت عالقة منذ سنوات بسبب الحصار.
على كفة أخرى، ورغم أن وتيرة الاحتجاجات هدأت في المدن الأخرى، فإن ما يجري في غزة خلق حالة من السخط الشعبي على الفتور الرسمي في رام الله والدول العربية بشأن التعامل مع العدوان على غزّة. ويقول المقدسي محمد شحادة لـ«الأخبار»: «هناك من يتبنّى الخطاب السلطوي، ويبدأ بعقد المقارنات بين خسائر العدوّ وخسائر غزّة ليصل إلى قناعة منهزمة تتمثّل في أنّ صواريخ المقاومة أخفقت في إصابة الجبهة الإسرائيلية الداخلية مقابل خسارة مادية وبشرية مهولة تلحق بالقطاع»، مضيفاً: «هؤلاء يرون أن الحرب غير المتكافئة لا تعجّل في تحرير فلسطين». ويستدرك شحادة: «معظم الفلسطينيين يؤكدون أن شرعية الصاروخ هي التي تصمد، فلا يمكن التعويل أبداً على الشرعية الدوليّة التي يلوّح بها الرئيس محمود عباس»، متمنّياً أن تُطلق السلطة يد المقاومة وتكفّ عن سياسة التنسيق الأمني. في ظل هذه الأجواء الشعبية المشحونة بالإيجابية تجاه المقاومة، لم يتراجع الاحتلال، مع اليوم الخامس لعدوانه، عن سياسة قصف منازل المدنيين وحثّ بعضهم على إخلائها وتحديداً من يقطنون في المناطق الحدودية، إلى جانب ترويعهم عبر الاتصالات الهاتفية وتهديدهم بقصف بيوتهم لخلق حالة من البلبلة والنزوح الداخلي. المواطن عمر منصور كان من بين من تلقّوا اتصالاً لإخلاء بيته في شمال القطاع، لكنه أصرّ على المكوث فيه. ويقول لـ«الأخبار»: «نرفض أن نصبح لاجئين مرّة أخرى، وقد قرر جميع سكان المنطقة البقاء نصرةً للمقاومة ودعما لها».
عند هذه النقطة، يعلق المحلل السياسي، حسن عبدو، إن «الالتفاف الشعبي حول المقاومة هو التفاف حول الذات الفلسطينية، فالفلسطينيون لم يعترفوا بالهزيمة يوماً، بل يحمّلونها للقيادات السياسية والفكرية التي قادت المراحل السابقة من النضال وفقاً لمصالح فئوية ضيقة لا تتعدّى مساحة الحزب أو الفصيل». وأشار عبدو، في حديث مع «الأخبار»، إلى أن «المقاومة تجسيد حقيقي لإدارة شعب لم يبخل يوماً في تقديم التضحيات العالية لتحرير وطنه، ومن يطعن بالمقاومة وأهدافها يطعن في حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره».