ألغى القضاء الاوروبي، أمس، العقوبات التي فرضت على الوزير السوري السابق محمد نضال الشعار، مشيراً إلى أنّ وضعه لا يكفي «لاثبات تورطه في القمع الذي يمارسه نظام (الرئيس) بشار الأسد». وقالت محكمة الاتحاد الاوروبي إنّ مجلس الدول الاعضاء للاتحاد «قلب بلا مسوغ قانوني دليل الاثبات، عندما رأى انه من الممكن ان يستنتج، بدون فحص دقيق وموضوعي لعناصر التبرئة» أنّ الشعار «كان ما زال يقيم علاقات وثيقة مع النظام السوري بعد مغادرته الحكومة».


وفي اطار العقوبات التي فرضها الاتحاد الاوروبي ضد دمشق، ادرج اسم الشعار في 2011 على لائحة الاشخاص الممنوعين من السفر الى الاتحاد الاوروبي، والذين جمدت ودائعهم.
وكان الشعار وزيراً للاقتصاد والتجارة من 14 نيسان 2011 الى 23 حزيران 2012.
(أ ف ب)