كشف وزير الداخلية التونسي، لطفي بن جدو، عن مقتل 400 تونسي في سوريا وعودة أكثر من 460، محذراً من أن هؤلاء أصبحوا عبئاً ثقيلاً على الدولة ومصدر خطر يستوجب مكافحته بعد استفحال جرائمهم في تونس. وأوضح بن جدو، خلال جلسة مشتركة بين لجنتي الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية ولجنة التشريع العام لمناقشة مشروع قانون مكافحة الإرهاب، أنّ وزارة الداخلية التونسية تمكنت من منع 8750 تونسياً حاولوا السفر إلى سوريا.


وشدّد على «أنّ الصراع مع الإرهاب في تونس أصبح حرب شوارع يستوجب استعمال معدات الجيش التونسي»، مطالباً بصياغة قانون يسمح للجيش بالمشاركة في هذا السياق. واقترح بن جدو إضافة فصل قانوني في باب الإجراءات يمنع ويجرم السفر والاقتتال خارج التراب التونسي، وايجاد نصّ قانوني يسمح للجيش بمحاربة الارهاب داخل المدن والقرى وتشكيل مجموعات تتكون من الجيش والحرس والشرطة تقاوم الإرهابيين في المدن، باعتبار أن الصراع مع الإرهابيين أصبح حرب شوارع.
(الأخبار)