أكد وزير الخارجية التركي، أحمد داوود أوغلو، أنّ الحكومة التركية ستواصل وقوفها إلى جانب الشعب السوري. وأضاف: «فليعلم من أوقفوا شاحنات المساعدات الإنسانية المتجهة للشعب التركماني في سوريا، وكل من يعمل على التحريض ضدنا، أنهم مهما ضغطوا وتآمروا علينا، سنواصل الوقوف إلى جانب الشعب السوري بكل إمكاناتنا، حتى يحقق نضاله المشرف غايته».


ورأى، في كلمته خلال المؤتمر الثاني للمجلس التركماني السوري في أنقرة، «أننا مستعدون للتضحية بحياتنا الفعلية، وليس فقط بحياتنا السياسية، وسنواصل عمل ما يترتب علينا، ولن نترك الشعب السوري والتركمان وحدهما».
(الأناضول)