تبدأ محاكمة رئيس الديوان الملكي الأردني السابق باسم عوض الله، والشريف عبد الرحمن حسن بن زيد، الأسبوع المقبل في عمان، بتهمة «التحريض على مناهضة نظام الحكم»، وفق ما نقلت «وكالة الأنباء الأردنية الرسمية» (بترا) عن مصدر في محكمة أمن الدولة.


وبحسب الوكالة، صادق النائب العام لمحكمة أمن الدولة العميد القاضي العسكري حازم عبد السلام المجالي على قرار الظن الصادر عن المدعي العام لمحكمة أمن الدولة في القضية المتعلقة بالمشتكى عليهما، والتي أسند فيها لهما تهمة «التحريض على مناهضة نظام الحكم السياسي القائم في المملكة». وأوضحت الوكالة أن محكمة أمن الدولة ستنظر في قضيتهما.

وأضافت أنه أسند إليهما كذلك «جناية القيام بأعمال من شأنها تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وإحداث الفتنة (...) وتهمة حيازة مادة مخدّرة بقصد تعاطيها المسندة إلى المشتكى عليه الثاني».



وكان المتهمان قد أوقفا في شهر نيسان الفائت مع 18 آخرين على خلفية الضلوع في «مخططات آثمة» هدفها «زعزعة أمن الأردن واستقراره» مع ولي العهد السابق حمزة بن الحسين، إلا أن النيابة العامة الأردنية أفرجت، في 22 نيسان الفائت، عن الموقوفين مستثنية عوض الله وبن زيد لـ«اختلاف أدوارهما وتباينها والوقائع المنسوبة إليهما ودرجة التحريض التي تختلف عن بقية المتهمين الذين تم الإفراج عنهم».