توجّه أكثر من 100 هولندي إلى سوريا عام 2013 للقتال إلى جانب المعارضة، كما أعلنت أجهزة الاستخبارات الهولندية في تقريرها السنوي أمس. وأوضحت أنّ 10 من بينهم على الأقل قتلوا. وأضاف التقرير أنّ «عدد الجهاديين الذين غادروا هولندا إلى سوريا يزداد باستمرار»، مضيفاً أنّ «الاستشهاد» يحظى بتمجيد متزايد على الانترنت ويجذب المزيد من الشبان المسلمين الهولنديين. وأفاد، أيضاً، بأن هجومين انتحاريين، أحدهما في سوريا والآخر في العراق، نفذهما هولنديون.


ويأتي نشر تقرير أجهزة الاستخبارات الهولندية في وقت أعلنت فيه باريس، أمس، سلسلة اجراءات في محاولة لحل هذه المشكلة. واعلنت فرنسا أنها وضعت رقماً أخضر وجهاز تبليغ في تصرف العائلات التي «تلاحظ انقطاعاً محتملاً للعلاقات» مع أحد افرادها، وتعزيز مراقبة الانترنت.
وفي سوريا حالياً قرابة «300 جهادي فرنسي»، بحسب محضر لمجلس الوزراء.
(أ ف ب)