واصلت وحدات من الجيش السوري التوغّل البري على المحور الشرقي من المدينة القديمة في حمص ضمن وادي السايح والحميدية، وصولاً إلى السيطرة على كنيسة مار مخايل وكنيسة مار جرجس. وبحسب توقعات مصادر ميدانية، فإنّ الاشتباكات العنيفة في محيط كنيسة أم الزنار، أقدم كنائس الشرق، ستفضي خلال الساعات المقبلة إلى سيطرة الجيش على الكنيسة القديمة. وعلى المحور الجنوبي حقّق عناصر الجيش إصابات مباشرة في مواقع تمركز المسلحين، ما أدى إلى وقوع عشرات القتلى في حي باب هود القديم.


أما غرباً، فقد استمر الجيش في تقدمه في حيّ جورة الشياح، ليسيطر بصعوبة على عدد من الكتل السكنية. وذلك بالتوازي مع تقدم بطيء في الجزيرة السابعة، داخل حيّ الوعر (غرب المدينة).
وبالتزامن مع التقدم العسكري للجيش في المدينة القديمة، أعلن مصدر حكومي، أمس، مقتل 14 مواطناً وإصابة 50 آخرين بانفجار سيارة مفخخة أمام مسجد «بلال الحبشي»، في حيّ عكرمة الحمصي، أثناء مغادرة المصلين له بعد صلاة الجمعة.
وفي سياق آخر، جرت تسوية أوضاع 19 مسلحاً من حيّ جب الجندلي بعد تسليم أنفسهم وأسلحتهم.

يمكنكم متابعة مرح ماشي عبر تويتر | @marah_mashi