سلّم رئيس الحكومة المكلف بتأليف الحكومة الليبية، عبد الحميد دبيبة، اليوم، تشكيلة الحكومة الجديدة إلى رئاسة مجلس النواب، المنعقد في مدينة طبرق، شرق ليبيا.


ووفق بيان للرئيس المكلف، تأتي هذه الخطوة «التزاماً بخارطة الطريق المحددة في الاتفاق السياسي، وبالإجراءات المحددة لتسليم تشكيلة الحكومة، قبل عقد مجلس النواب جلسة منح الثقة في 8 آذار، في مدينة سرت».

وفي حال عدم تمكن مجلس النواب من الانعقاد، سيتم تقديم التشكيلة الحكومية إلى «ملتقى الحوار السياسي»، المكوّن من ممثلين عن الطيف الليبي. وكان أعضاء الملتقى انتخبوا سلطة تنفيذية موحدة، في محاولة لتوحيد البلد المنقسم منذ سنوات، وإدارة مرحلة انتقالية، تنتهي بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في 24 كانون الأول 2021.

وسرت مخاوف من عرقلة هذا المسار الانتقالي، بعد تسريب نشرته وكالة «فرانس برس» من تقرير لخبراء الأمم المتحدة، يتحدث عن تورّط بعض أعضاء «ملتقى الحوار السياسي» ورئيس الحكومة المكلف عبد الحميد دبيبة، بقضية رشى، قبل انتخابات السلطة التنفيذية الجديدة.

وفي السياق، طالب نوابٌ بتأجيل جلسة منح الثقة للحكومة حتى نشر تقرير الخبراء الأمميين، وفق المقرر، في 15 آذار الجاري.