عادت المياه، مساء أمس، إلى مدينة الحسكة وأريافها، مع الإعلان الحكومي عن بدء الضخّ باتجاه الأحياء الشمالية من المدينة، بعد انقطاع دام لثلاثة أسابيع. وكانت الورشات الحكومية تمكّنت - بوساطة روسية - من إعادة تأهيل قرابة 20 بئراً من آبار محطّة علوك، وإصلاح التجهيزات الكهربائية والهندسية فيها، بعد سرقة معدّات منها من قِبَل الفصائل المسلحة. ويُتوقع أن تتبع خطوةَ ضخ المياه إعادةُ العاملين إلى المحطة، مع ضمانات روسية ببقائهم فيها، وبالتالي تدفق المياه من دون انقطاع، وعدم تكرار الحادثة الأخيرة من جديد. ويفيد مصدر مطلع على مسار المحادثات الروسية - التركية في هذا الإطار، «الأخبار»، بأن «الطرفين اتفقا على رفع حصة رأس العين وتل أبيض من الكهرباء، مقابل إعادة الضخّ من محطة علوك، بطاقةٍ تسدّ الحاجة اليومية للسكان»، كاشفاً عن «ضمانات روسية تركية مشتركة لضمان عدم تكرار الحادثة، وإنهاء هذا الملف، من خلال إلزام قسد والفصائل المسلحة بالالتزام بالآلية الجديدة التي تمّ الاتفاق عليها بقبول جميع الأطراف».


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا