أعلن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية اعتراض صواريخ بالستية أطلقتها «جماعة أنصار الله» اليمنية، في اتجاه السعودية، من بينها صاروخ بالستي كان يستهدف العاصمة الرياض.

وكان «التحالف» قد أعلن في وقت سابق «اعتراض وتدمير 8 طائرات من دون طيار مفخخة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة» إضافة إلى «3 صواريخ بالستية من محافظة صعدة باتجاه المملكة»، مشيراً إلى أنه تم اعتراض اثنين كانا باتجاه مدينة نجران وآخر باتجاه مدينة جيزان.
وقال ثلاثة شهود عيان لوكالة «فرانس برس» في الرياض إنهم سمعوا دوي انفجارات فجر الثلاثاء. ومن جهتها، أعلنت «حركة أنصار الله» عبر قناة «المسيرة» أنها استهدفت العاصمة السعودية «بعدد كبير من الصواريخ البالستية والمجنّحة وطائرات سلاح الجو المسيّر».
وقال المتحدث باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع: «سننفذ المزيد من العمليات العسكرية الأشد والأقوى حتى رفع الحصار ووقف العدوان».

وفاة بـ«كورونا» في سجون الكويت
أعلنت وزارة الداخلية الكويتية وفاة إحدى نزيلات السجن المركزي في البلاد، إثر مضاعفات الإصابة بفيروس «كورونا». وهذه أول وفاة بسبب الفيروس، يتم الإعلان عنها بين السجناء في الكويت.
وجاء في البيان أن النزيلة عمرها 59 عاماً، توفيت بعد أسبوع من دخولها المستشفى للعلاج. وأوضح البيان أن المتوفاة كانت تعاني من أمراض مزمنة.

قطر تتبرّع لـ 100 ألف أسرة فلسطينية
ستصرف اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة مساعدات نقدية على 100 ألف أسرة فلسطينية فقيرة، مطلع الأسبوع المقبل.
وقال رئيس اللجنة محمد العمادي، عبر بيان لها، إن «عملية الصرف ستتم عبر فروع مكاتب البريد في محافظات غزة بواقع 100 دولار لكل أسرة».
وبيّن العمادي أن عملية الصرف ستتم «بالتعاون مع الجهات الحكومية المختصة في غزة، وضمن معايير السلامة للمستفيدين، وذلك ضمن الإجراءات الوقائية المتّبعة لمواجهة تفشّي فيروس كورونا».

ألف حاج هذا العام
قررت السعودية الحدّ من عدد الحجاج هذه السنة في ظل تحذير منظمة الصحة العالمية من تسارع انتشار فيروس «كورونا» مع تخطّي عدد المصابين به تسعة ملايين في العالم.
وأبقت السعودية على تنظيم موسم الحج، إلّا أنه سيقتصر هذه السنة على عدد «محدود جداً» من الحجاج من مختلف الجنسيات، من المقيمين في المملكة حصراً. والحج الذي سينطلق في الأيام الأخيرة من تموز المقبل، هو إحدى الركائز الأساسية للإسلام، لكنه يشكّل بؤرة رئيسية محتملة لانتشار العدوى بين ملايين الحجاج الذين يتدفقون من حول العالم على المواقع الدينية المزدحمة في مدينة مكة المكرّمة لأداء المناسك.
وبعدما توافد نحو 2.5 مليون شخص من جميع أنحاء العالم إلى السعودية في 2019 للحج، أعلنت السلطات السعودية أنه سيسمح لـ1000 شخص فقط من المقيمين في المملكة بالمشاركة في المناسك هذه السنة.