أعلن قائد «الجيش الوطني الليبي» خليفة حفتر، في كلمة متلفزة اليوم، إطلاق «معركة حاسمة» تستهدف السيطرة على العاصمة الليبية طرابلس، وذلك بعد معارك شهدتها أطراف المدينة الجنوبية بين قوات حفتر وأنصار حكومة «الوفاق».

وأشار حفتر إلى أن قواته ستتقدم «نحو قلب العاصمة لفكّ أسرها»، موضحاً أنه سيتم «منح الأمان» للمسلحين الذي يلقون سلاحهم.
ودارت معارك صباح اليوم على محور صلاح الدين جنوبي العاصمة، بعد عدة أيام من الهدوء، وذلك ضمن الحملة العسكرية التي أطلقها حفتر باتجاه طرابلس منذ نيسان/ أبريل الماضي.
وتأتي هذه المعركة التي وصفها حفتر بأنها «حاسمة» بعد وقت قصير على إعلان الجانب التركي استعداده للتدخل لمصلحة حكومة «الوفاق» إن طلبت ذلك بشكل رسمي، في أعقاب توقيع اتفاق لافت بين أنقرة وطرابلس، للتعاون البحري والعسكري في البحر المتوسط، أثار عاصفة في الدول المجاورة، ولا سيما اليونان.