بعد أسبوع على زيارته واشنطن، دعا وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، اليوم من طهران، إلى عقد مؤتمر شامل لجميع الدول المعنيّة بملف الخليج العربي، بهدف تحقيق «مزيد من الحوار والتفاهم».

الدعوة جاءت عقب لقاء بن علوي، نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، لبحث مجموعة من الملفات «الثنائية والإقليمية والدولية»، وفق بيان لوزارة الخارجية الإيرانية.
وبينما قال بن علوي إن «إقامة مؤتمر شامل بمشاركة جميع الدول المعنية يمكن أن يكون مفيداً»، ثمّن ظريف «الدور الإيجابي والبناء» الذي تلعبه سلطنة عمان، مشيراً إلى ترحيب بلاده ودعمها لأي «تحرك ومبادرة، تأتي بحسن نية، لتخفيف التوترات في المنطقة».
كذلك، التقى بن علوي، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، الذي رأى أن «المحاولات الأميركية لتشكيل تحالف دولي تحت ذريعة إرساء الأمن في الخليج الفارسي قد فشلت» حسبما نقلت عنه وكالة «تسنيم».
واعتبر شمخاني أنه «يمكن للتحالفات الإقليمية ضمان الأمن المستدام في المنطقة من دون تدخل أجنبي»، فيما أشار ضيفه العماني إلى أن «التوتر لا يخدم أياً من دول المنطقة، ويجب منع توسعه بأي شكل»، وفق «تسنيم» أيضاً.
وتُعد هذه الزيارة، الثالثة من نوعها (وفق المعلن) التي يجريها بن علوي إلى طهران؛ وتأتي بعدما كان الوزير العماني في واشنطن في 25 تشرين الثاني الماضي، حيث التقى هناك نظيره الأميركي مايك بومبيو.