للمرة الرابعة، مثلت الشابة عهد التميمي، في جلسة مغلقة أمام محكمة عسكرية أمس. وأمر قاضي المحكمة بإخراج الصحافيين من القاعة، على اعتبار أن عهد، البالغة 17 عاماً، ستُحاكم كقاصر، وسمح بدخول ذويها فقط.


ودخلت التميمي القاعة، الواقعة بالقرب من القدس المحتلة وقد كُبلت يداها ورجلاها، ولم تكد تبتسم إلا عندما التقط صحافيون صوراً لها، فيما خاطبها والدها باسم بصوت عال وهو يلوِّح لها بيده قائلاً: «خليك قوية... انت منتصرة». وعقدت الجلسة لمدة ساعتين تقريباً قبل تعليقها حتى 11 آذار المقبل، فيما تواجه عهد 12 تهمة، يمكن جراءها أن تواجه عقوبة بالسجن لمدة طويلة في حال إدانتها، كذلك من المفترض أن تمثل والدتها ناريمان، وقريبتها نور أمام المحكمة نفسها في وقت لاحق الثلاثاء المقبل.
(أ ف ب)