دعا زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر العراقيين أمس إلى «توحيد الصف، وعدم إرجاع الفاسدين إلى سدة الحكم»، مشيراً في ردّه على سؤال بخصوص الأوضاع في البلاد، بعد الهزائم التي مُني بها تنظيم «داعش»، إلى أن «وحدة الصف مهمة في هذا الوقت، وعدم إرجاع الفاسدين والمنتفعين والطائفيين إلى سدة الحكم هو من أهم الامور المطلوبة لإتمام الانتصار وتحقيق الانجازات».


وكان الصدر قد حذّر، في وقت سابق، الساسة العراقيين من التصعيد الإعلامي والأمني، مشيراً إلى ضرورة الحفاظ على وحدة العراق وشعبه، وداعياً «حكومة العبادي إلى إنهاء ما وصفه بالمهزلة التي تهدّد وحدة العراق». وطالب دول الجوار بعدم التصعيد في ملف استفتاء انفصال «إقليم كردستان» عن العراق، مؤكّداً أن «العراقيين قادرون على حلّ مشاكلهم مثلما قضوا على الإرهاب».
(الأخبار)