أكدت تقارير إعلامية إسرائيلية أن زيارة مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية دوري غولد للقاهرة شكلت خطوة إضافية في تعزيز العلاقات السياسية بين الطرفين. ونقل موقع صحيفة «معاريف» عن غولد قوله إن "مصر وإسرائيل تتحدثان بلغة واحدة في القضايا الإقليمية".

وأضاف تقرير «معاريف» أن زيارة غولد كشفت عن أن إسرائيل ومصر لديهما وجهات نظر مشتركة بشأن القضايا الإقليمية الساخنة. ورأى أن من أكبر التحديات التي تواجه الدولتين هو خطر المشروع النووي الإيراني، إلى جانب «صعود الإسلام المتطرف العنيف، كداعش وحماس».

ولفت التقرير نفسه إلى أن «إسرائيل ومصر تنظران بالعين نفسها إلى القضايا الإقليمية الأساسية الماثلة أمامهما». وأكد غولد لنظيره المصري أسامة مجدوب ضرورة بلورة سياسات مشتركة تجاه أحداث المنطقة. وقال التقرير إن مجدوب وغولد اتفقا على ضرورة تعزيز العلاقات السياسية إلى جانب العلاقات الأمنية.
(الأخبار)