دعا «حزب التحرير» التونسي، السبت، إلى إقامة دولة الخلافة في البلاد، وذلك في مؤتمره الرابع الذي عُقد في العاصمة، حيث حشد الآلاف من أنصاره تحت شعار «شمال أفريقيا مرتكز لدولة كبرى»، رافعين رايات «القاعدة» وهاتفين بشعارات متطرفة.

ودعا المتحدث باسم الحزب رضا بلحاج، جميع القوى المدنية والسياسية والعسكرية والأمنية إلى العمل على «إقامة دولة الخلافة». وقال في تصريح لوكالة «الأناضول»، على هامش المؤتمر، إن «مشروع الأمة الطبيعي هو إقامة الخلافة». وأضاف: «نحن نمد أيدينا للجميع، ولا يمكن التأجيل والانتظار، لذلك سنخاطب المفكرين، والسياسيين، والقضاة، والجيش، والأمن للعمل على أرضية مشتركة لإقامة الخلافة».
وحذر بلحاج ممّا أسماها «وضعية الانهيار التي تعيشها البلاد»، قائلاً: «يجب علينا جميعاً منع تونس من الانهيار في أيدي العملاء».

وفي تعليقه على الشعارات الداعية إلى الجهاد التي رفعها أنصار الحزب، خلال المؤتمر، أكد بلحاج أن «الجهاد حق، وذكر في القرآن الكريم، أما أعمال العنف فلا يجوز إقرارها كجهاد».
وكان الآلاف من أنصار الحزب قد هتفوا خلال فعاليات المؤتمر بشعارات تدعو إلى «الجهاد في سوريا»، من بينها «الجهاد في الشام ونحن معكم»، و«خلافة... خلافة... دولة إسلامية».
يشار إلى أن «حزب التحرير» كان قد حصل على ترخيص بالعمل السياسي في تونس في تموز 2012، وتركز إيديولوجيته المتطرفة على «إقامة دولة الخلافة في العالم الإسلامي». وكانت الحكومة التونسية قد وجهت في تموز من العام الماضي إنذاراً شديد اللهجة لهذا الحزب، وأمهلته 30 يوماً لوقف مخالفاته لقانون الأحزاب، إلا أن الحزب قابل ذلك بالرفض.
(الأناضول)