أعلنت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب، أول من أمس، أنّ تنظيم «داعش» أظهر استعداده لاستخدام أسلحة كيميائية و«أنه يوظّف متدرّبين من ذوي الخبرة العالية» في هذا المجال، مرجّحة أن يكون لديه بين مجنّديه خبراء قادرون على تطوير ترسانة كيميائية.


وقالت بيشوب، في كلمة أمام منتدى للدول التي تعمل على مكافحة انتشار الأسلحة الكيميائية، في مدينة بيرث الأسترالية، إن «استخدام داعش الكلورين، وتجنيده خبراء فنيين مدربين تدريباً عالياً، بما في ذلك من الغرب، كشفا عن جهود أكثر جدية لتطوير أسلحة كيميائية». وأضافت: «من المرجح أن يكون هناك بين عشرات آلاف المجندين في صفوف داعش الخبرات الفنية الضرورية لتطوير عناصر أولية وبناء أسلحة كيميائية».
وفي آذار الماضي أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق أن تحاليل عيّنات من التربة والملابس كشفت عن استخدام «داعش» غاز الكلور في هجوم بسيارة مفخخة في كانون الثاني الماضي.
ويأتي تحذير الوزيرة الأسترالية بعد تحذير مشابه أطلقته الهند حول خطر أن يحصل المقاتلون المتطرفون في العراق وسوريا على مواد وأسلحة كيميائية من باكستان.
(الأخبار)