أوضح وزير الداخلية العراقي، محمد سالم الغبان، أن بغداد تعوّل على الدعم الروسي في مجال تزويدها بالأسلحة والذخائر لمواجهة مسلحي «داعش»، مؤكداً أن الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لا يكفي للانتصار على التنظيم. وقال الغبان، أمس، إن «بإمكان روسيا مساعدتنا في تعقب هؤلاء الأشخاص وتقديم معلومات عنهم، ويمكنها دعم العراق بالأسلحة والذخائر، لأننا نحتاج أسلحة مختلفة، ولا يمكننا الاعتماد على نوعية واحدة من إحدى الدول»، مضيفاً: «نحتاج إلى دعم في تدريب الجيش والشرطة، وأعتقد أن بإمكاننا التعاون في مجالات عديدة، وبإمكان روسيا دعمنا على الصعيد الدولي في مجال المواقف السياسية... الولايات المتحدة لا تقدم الدعم الكافي كي يكون بمقدورنا الانتصار على داعش».


في السياق، كشف مصدر في وزارة الدفاع أن القوات العراقية ستتسلم أسلحة وصواريخ حديثة الصنع من روسيا التي سترسلها في غضون أسبوع، قبيل انطلاق عمليات تحرير مناطق محافظة الأنبار من تنظيم «داعش». ونقلت مواقع إلكترونية عراقية عن المصدر الذي لم يكشف اسمه، قوله إن «القوات العراقية ستتسلم 42 مضادات ليزرية حرارية وقاذفة صواريخ مدرعة من روسيا حديثة الصنع، إضافة إلى 50 مدرعة مضادة لأعنف الصواريخ والعبوات وهي تحمل 12 شخصاً مع سائق ورامٍ ومناظير».
وأضاف المصدر أن هذه المضادات «مهمتها الدخول في عمق العدو تحت نيران ﻻ تؤثر فيها، وتعمل كاشفةً للألغام والعبوات الناسفة، وإطلاق صواريخ حرارية، مع ذخائر وعتادها».
(الأخبار)