سيناء | ساحة تنافس جديدة في سيناء افتتحتها جماعة «جند الله» التي ظهرت قبل أيام بصورتها المستقلة وأصدرت بيان «القائمة السوداء» الذي يهدد سبعة من سكان وتجار مدينة العريش، شمال سيناء، لتأتي «ولاية سيناء ــ داعش»، بعدها بيوم، معلنة «حرب الاغتيالات» على القضاة المصريين الذين وصفتهم بـ«أعوان الطواغيت».

وكانت «جند الله»، قد هددت بقتل سبعة أشخاص وردت أسماؤهم على أنهم «عملاء» للجيش المصري، علماً بأن هذه الجماعة تشكلت من بقايا تنظيم «التوحيد والجهاد»، ذي المرجعية السلفية الجهادية، وكانوا سابقاً يتبعون «القاعدة» فكرياً، وقد ظهروا بعد ثورة ٢٥ يناير، ومن أبرز عملياتهم قتل 16 جندياً في شهر رمضان قبل سنوات وقت الإفطار في أحد المقار الأمنية، إلى جانب مشاركتهم في تفجيرات خط الغاز الطبيعي المصري نحو 14 مرة.

كما شاركت «جند الله» مع «التوحيد والجهاد» في خطف سبعة جنود من قوات الأمن المركزي عام 2012، ثم اختفى عناصر الجماعة حتى انضموا عام 2013 إلى «أنصار بيت المقدس ــ ولاية سيناء» بعد تصفية «التوحيد والجهاد» واعتقال قادته وأعضائه، ثم وقع خلاف بينهم وبين «ولاية سيناء» وشكلوا الجماعة الجديدة بصورتها المستقلة.
بالتزامن مع ذلك، أصدر «ولاية سيناء»، تسجيلاً صوتياً، يدعو أنصاره إلى مهاجمة القضاة في مصر بعد أيام من إعدام ستة متهمين إسلاميين في قضية «عرب شركس»، ورداً على «تزايد أحكام الإعدام ضد المتهمين الإسلاميين أخيراً». وقال البيان لعناصر التنظيم: «دسوا لهم (القضاة) السم في الطعام، وترصدوا لهم عند بيوتهم وفي طرقاتهم، ودمروا لهم سياراتهم وتعلموا تفجيرها لتفجروها إن استطعتم».
وكان الاستهداف العملي للقضاة قد بدأ مطلع الأسبوع حينما قتل ثلاثة قضاة مع سائقهم وأصيب رابع في شمال سيناء، إذ كشفت تحقيقات النيابة العامة أخيراً أن المأمورية المكلفة بحراسة سيارة القضاة تركتهم في منتصف الطريق وعادت إلى ديوان القسم وهم الآن قيد التحقيق، فيما أعلنت قوات الأمن توصلها إلى أسماء ثمانية أشخاص من «ولاية سيناء» يعتقد أنهم من المتورطين في قتل القضاة، كما قالت إنه يجري جمع المعلومات عنهم لتجهيز حملة موسعة بمشاركة الصاعقة والقوات الخاصة.
واستمراراً لأزمة انسحاب القضاة من العريش إلى الإسماعيلية، سجلت نقابة المحامين الفرعية في شمال ‏سيناء اعتراضها على نقل جلسات محكمة شمال سيناء، مؤكدة أن هذا يمثل «نصراً للإرهاب على سلطة الدولة». يشار إلى أن محامي شمال سيناء يقاطعون الجلسات في الإسماعيلية منذ صدور القرار حتى اليوم.
إلى ذلك، أعلنت مصادر أمنية في شمال سيناء، أمس، أن القوات المسلحة بالاشتراك مع الأمن شنت حملة أسفرت عن مصرع ثمانية «إرهابيين» وإلقاء القبض على 16 مشتبه بهم.