أكد وزير الإعلام الأردني، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، محمد المومني، أن حكومته لن ترفع أسعار الخبز على المواطن، وأنه لا توجد قرارات نهائية تمت مناقشتها بشأن آليات الدعم حتى الآن.

وأضاف المومني، في تصريحات صحافية أمس، إن حديث رئيس الحكومة (عبد الله النسور) أخيراً كان واضحاً بهذا الصدد، إذ تضمن شرحاً وافياً حول موضوع دعم الخبز، والآلية المتبعة حالياً والهدر الذي تسببه، مشيراً إلى أن النسور أكد أن الحكومة لن ترفع أسعار الخبز على المواطن.
وبلغ الدعم المقدر للحبوب وفقاً للموازنة هذا العام نحو 317.72 مليون دولار ويشمل دعم القمح والشعير والنخالة، منه 211.5 مليون دولار دعم للقمح فقط.

وأوضح وزير الإعلام أن الحكومة ثابتة عند موقفها بخصوص دعم الخبز للمواطن، وأنها تبحث عن آليات أخرى مبتكرة من أجل ضمان وصول الدعم إلى المواطن دون غيره (يقصد اللاجئين والنازحين في المملكة)، ووقف الإهدار الذي يتسبب فيه الدعم والمقدر بحوالى 253.8 مليون دولار، إذ «يمكن استخدامها في مجالات التنمية في المحافظات، وبناء المدارس والمستشفيات».
وتحديداً هذا هو نفسه الذي أشار إليه النسور في المؤتمر الصحافي الأخير، إذ قال إن خزينة الأردن تقدم دعم الخبز للملايين من غير الأردنيين، كما اتهم جهات بهدر الطحين (القمح) وتقديمه لإطعام الماشية، كما قال إنه يجري تهريب الطحين إلى الخارج.
المومني قال إن «عملية الهدر السائدة حالياً للخبز فيها إجحاف بحق دافع الضرائب الأردني وخزينة الدولة»، وإن الحكومة الآن في مرحلة إطلاع الرأي العام وإجلاء الحقائق أمامه بخصوص الهدر المترتب على آلية الدعم الحالية، وذلك من منطلق المسؤولية الوطنية والدستورية.
وكان عبد الله النسور قد كشف الأسبوع الماضي عن وجود توجه لدى الحكومة لرفع الدعم عن مادة الطحين (القمح) والعمل على استبداله (بدعم نقدي) ببطاقة ذكية تخصص للمواطنين الأردنيين فقط بهدف «خفض فاتورة الدعم ومعالجة التشوهات في آلية الدعم القائمة حالياً».
(الأناضول)