يلتقي الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، اليوم نظيره الإيراني، حسن روحاني، في طهران، التي وصلها أمس، في زيارة تستمر ثلاثة أيام يتوجها بلقاء مرشد الجمهورية الإيراني، علي خامنئي.

وتعتبر الزيارة لطهران مهمة لناحية التوقيت، إذ تأتي في ظل استمرار الحرب على «داعش»، وفي ظل تنامي الأصوات الداعية إلى «الأقلمة» وحتى إلى استقلال إقليم كرستان، ولناحية ما ستشمله من تثبيت للعلاقات الاقتصادية والتجارية مع الجارة الشرقية.

وذكرت رئاسة الجمهورية العراقية، في بيان، أمس، أنّ معصوم وصل إلى طهران «تلبية لدعوة من نظيره الإيراني حسن روحاني، يجتمع خلالها أيضاً مع المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الايرانية سماحة آية الله العظمى السيد علي خامنئي ورئيس مجلس الشورى السيد علي لاريجاني ورئيس مجلس تشخيص النظام الشيخ هاشمي رفسنجاني وسكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني».
ويرافق معصوم في زيارته وفد حكومي رفيع المستوى، يضم وزيري البيئة والتجارة وعدداً من كبار المستشارين والخبراء.
(الأخبار)