أدانت العلاقات الإعلامية في حزب الله ما اعتبرته المحاولات المحمومة التي تقوم بها آلة القمع العربية ـ الغربية لإسكات صوت قناة «المسيرة» الفضائية التابعة لحركة أنصار الله، ومنعها من بث برامجها من خلال الأقمار الصناعية ومواقع التواصل الاجتماعي.

ورأى حزب الله، في بيان، أن "هذه المحاولات المستمرة دليل على الدور الفاعل والمؤثر الذي تؤديه القناة في الكشف عن الجرائم الإرهابية التي يرتكبها العدوان السعودي ـ الأميركي على اليمن والتي تستهدف المدنيين والمؤسسات والمنشآت وكل مظاهر الحياة في ذلك البلد العربي الأصيل".

ورأت العلاقات الإعلامية أن "هذه المحاولات تكشف عن عجز الآلة الإعلامية الضخمة، التي يسخّرها العدوان من أجل تبرير جرائمه المتمادية، عن القيام بهذه المهمة وإخفاقها في تجميل الأهداف الخبيثة لهذا العدوان".
وشددت على أن جريمة إقفال الهواء بوجه «المسيرة» هي قرصنة موصوفة وانتهاك لكل القوانين والأعراف الدولية التي تكفل حرية الإعلام وتعاقب كل من يعتدي عليها، داعيةً «القوى الحرة والمؤسسات الدولية والمنظمات الإنسانية للتحرك وبسرعة من أجل وقف هذا العمل الترهيبي والسماح للقناة بإكمال دورها الإعلامي الهادف».
(الأخبار)