مسقط | على عادة الدبلوماسية العمانية، فهي نشيطة وفاعلة بقوة على الأرض لكن بصمت، وخصوصا في ما يتعلق بالأزمة اليمنية وجهود الحل الدبلوماسي هناك. فقبل «عاصفة الحزم»، ظهر الدور الفاعل للسلطنة كطرف دبلوماسي يمتاز بالحيادية ويثق به أغلب الأطراف الفاعلين على الساحة اليمنية عبر الدور الذي أدته السلطنة في إجلاء الدبلوماسيين الأميركيين وعائلاتهم من صنعاء، والذي قالت فيها الخارجية الأميركية أنه جرى بالتنسيق مع سلطنة عمان التي نسقت بدورها مع «أنصار الله» لضمان خروج سريع وآمن للدبلوماسيين.


الدور نفسه تكرر مع الأميركيين الموجودين في قاعدة العند في الجنوب اليمني، الذين جرى اجلاؤهم سريعا للسلطنة. ولا ينتهي الدور العماني باستقبال الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي إثر هربه من قصر المعاشيق قبيل سقوطه بيد الجيش و»أنصار الله» نهاية آذار الماضي.
وفي الوقت نفسه، فقد كان لسلطنة عمان دور انساني مواز للدور الدبلوماسي في ما يتعلق بالضحايا اليمنيين لم يماثله إلا الدور الإيراني، فقد استقبلت سلطنة عمان وعلى نحو عاجل أكثر من 100 جريح من ضحايا تفجيرات مسجدي بدر والحشوش في 20 آذار الماضي، تبعه حملة تبرع بالدم شعبية أظهرت حجم التعاطف العماني مع مأساة اليمن.

كان لسلطنة عمان
دور إنساني لم يماثله إلا
الدور الإيراني

ومن الجدير ذكره، أن سلطنة عمان وفرت للجرحى رعاية طبية مميزة تكفل فيها الديوان السلطاني برعاية الجرحى وعائلاتهم والكادر الطبي المرافق، وتمثل في إسكانهم في أحد أفخم فنادق مسقط وتوفير السيارات والدعم المالي للجرحى ومرافقيهم، في بادرة ثمنها الجرحى الذين سمعوا عن ظروف صعبة لنظرائهم في إيران والأردن.
هي الدولة الوحيدة التي ما زالت تدخل شاحنات المساعدات الإنسانية عبر الحدود برغم الحصار الذي تفرضه السعودية على كل ما يدخل لليمن. وهذا الدور الانساني – الذي ثمنه السيد عبدالملك الحوثي في أحد خطاباته عقب تفجيرات صنعاء- إلى جانب الدور الدبلوماسي-هو ما يجعل مسقط العاصمة الخليجية الوحيدة المقبولة لدى «أنصار الله» كمكان حوار بديل عن الرياض أو غيرها.
أما في ما يتعلق بما انتشر اعلاميا عن مبادرة للسلطنة، فسياسة الصمت التي تتبناها الدبلوماسية العمانية جعلت من معرفة محتوى المبادرة –إن وجدت- صعبا ونوعا من التخمين. وسياسة الصمت العمانية مستمرة في كل تفاصيل الأزمة، وكثيرا ما تقع وسائل اعلام عمانية في فخ التضليل الممارس في الأزمة اليمنية ضد السلطنة، فبعض تلك الوسائل تناقلت خبر وجود طائرة عمانية تستعد لإجلاء الرئيس اليمن السابق علي عبدالله صالح، كنوع من نصر معنوي لعاصفة الحزم، وتلك الأخبار ثبت كذبها على لسان صالح نفسه، فيما التزمت السلطنة حتى الآن الصمت تجاه هذا الخبر وغيره.
يذكر هنا، أن شريك سلطنة عمان في الدور الدبلوماسي الداعي لوقف العدوان، أي إيران، أكدت قبل يومين –عبر الناطقة باسم الخارجية مرضية أفخم- أنها لا تملك تفاصيل عن مبادرة سلطنة عمان، وهو ما يلقي ظلالا من الشك على وجود هذه المبادرة أصلا، التي ربما تنتظر الوقت المناسب لتنتضج.
وقد يكون لافتا أن جزءا من الدور المكتوم عمانيا هو التواصل مع السعودية ضمن إطار التهدئة، إذ يشار إلى أن حساب أحد المعارضين السعوديين (جمال بن) قد ذكر في تغريدة أمس أن رسالة من مفتي سلطنة عمان وصلت إلی مفتي السعودية عن اليمن، ذكره فيها بوجود حد شرعي منزل من السماء اسمه (القصاص)، لا يسقط إلا بتنازل ولي الدم، في إشارة إلى ضرورة توقف الحرب ومعالجة آثار ما نتج منها في الأسابيع الماضية.