- يا أخي بدي أروح فلتني.

- لوين بدك تروح؟ خبرنا هات بالله؟
- يا أخي زهقت من بلاد العرب كلها أنا، حر يا معلمي أنا، حر أنا كرهان العرب والعروبة وكل اللي بدهم يحكوا عن العروبة اليوم وبكرا وبعد بكرا. يا أخي انا فلسطيني بس، ما بدي أكون عربي
- شو مالك اليوم طالع علينا بالعرض؟
- مش طالع على حدا بالعرض يا أخي، فلتونا خلونا نطلع من هالبلاد!
- ليش احنا ماسكينك؟ اطلع.. اذا بتقدر.

- يا أخي يعني انتو مخليينا نطلع واحنا رافضين؟ ما احنا لو قادرين "نفلسع" من هون، ايه ما كان شفت حدا مننا هون.
- معلمي إنت زعلان من شي شغلة بالمخيم وجاي بدك تفش خلقك فينا؟
- لأ والله أنا مش زعلان من شغلة بالمخيم، أنا زعلان من المخيم من أساسه! يا أخي، ليش انوجد المخيم خبرني؟ عشان يجيك كم أهبل يقولولك احنا لاجئين ويقعدوا يعملولك قصايد مدح بالمخيم؟ يا زلمة اشي بحط العقل بالكف.
- طيب خلي الناس تحكي وتكتب وتستشعر.. إنت شو فارقة معك؟
- مش فارقة معي، أنا أصلا مش لازم تفرق معي، لازم أصلاً أصير أعتبر إنه كله عند العرب صابون، وأنسى هاي البلاد وهاي العالم كلها.
- ما انت لو مش فارقة معك ما اجيت تنوح فوق مخي هلق على بكرة الصبح.
- يا أخي آه متضايق ومزعوج، يا زلمة بتلاقيه هون "أبو مخطة"، ومش عامل ولا اشي بحياته، وفجأة بروح على أوروبا وبيبلش ينوح ويشكي وينعي! وإنه : يا الله مش عم يلاقي شغل هونيك! ويا الله ما حدا يروح على اوروبا عشان الوضع مش منيح وبيكرهوا الأجانب وبيعاملونا مش منيح. يا زلمة بتيجي ل "تزطو" كف على نيعو تهرلو وجهه كله.
- اف اف شو في ليش؟
- يا زلمة شو بيعاملونا مش منيح؟ وشو مش عم يلاقي شغل؟ يعني احنا هون اللي عم يعاملونا زي الملوك؟ ولا الشغل مقتل بعضه؟ يا عمي والله العظيم اشي غريب من هالعالم هاي. يعني هو بيفكر إنه الرزق اللي هونيك هادا مقسوم إله، وإنه إذا طلعنا لهونيك رح نشلحه ياه. يا عمي ما هي الدنيا أرزاق، ليش هالعالم هبلة هالقد؟
- بركي طيب هو صادق بحديثه يا رجل، ليش هيك بتحط الناس بذمتك؟
- أحطهن بذمتي؟ يا زلمة! بيقولك بيعاملونا مش كويس، وبيحققوا معانا. يا معلم انا بعرف شغلة مهمة، انت بتكون مهذب الأجنبي بيكون مهذب معك. انت بتروح لهونيك بتصير بدك تتهبل عليهن، عادي بينهبلوا هن كمان عليك، متل هادا ابن ابو رشدي عرفته؟
- شو ماله؟.. آه عرفته، مش هادا اللي كان يشتغل "دي جي"؟
- أه هو، بس معلم أول ما راح على أوروبا، التم على جماعة من تبعون "بدنا نقتل الفرنجة والغرب الكافر" ومش عارف شو. وربى دقنه وصار يلبس زي الأفغان، وصار يا معلم بده يقتل الإنكليز الي لموه من الشوارع!
- عن جد عم تحكي؟ يا زلمة.. ما هو كان كل الوقت يسمع أغاني اجنبي هون، هونيك صار شيخ؟
- أه والله عمل فيها شيخ وسلفي وصار بده يقطع رؤوس الكفار. ولو تعرف شو صار معه؟ يا زلمة راح على سوريا أو العراق أو مدري وين وانفجر هونيك. قال وبيقولولك بيحققوا معانا. يا أخي بيحققوا معاكو من الهبل اللي بيطلعوا معكو.
- الله يعين الإنكليز علينا.
- يا أخي لأ مش الله يعينهم، هو البلاء كله منهم أصلاً.. انو بس شو بدو يحكي الواحد؟ لو البلاد هاي عادلة وطبيعية ما كان الواحد تركها بحياته. الله ينعن هالإيام العفشة البشعة.
- بتعرف شي شو رأيك بالسحلب هلق من عند أبوحلب؟ بيروقلك أعصابك، شو رأيك؟
- أه والله، يلا خلينا نشد لعند الزلمة.