تسلّم السفير الكويتي لدى بغداد، غسان الزواوي، أمس، مقر قنصلية بلاده في محافظة البصرة، معلناًَ افتتاحها «قريباً»، وذلك بعدما تم إغلاقها قبل «غزو العراق للكويت» في 2 آب 1990 بفترة قليلة. وجاءت تصريحات الزواوي خلال مؤتمر صحافي بثه التلفزيون العراقي الحكومي، على هامش توقيع محضر تسلّم مبنى القنصلية مع محافظ البصرة، ماجد النصراوي.

وقال الزواوي: «رفعنا، اليوم، العلم الكويتي فوق مبنى القنصلية الذي تسلمناه رسمياً»، متابعاً أن «القنصلية ستفتتح قريباً بعد تسمية القنصل الذي سيقدم أوراق اعتماده بشكل رسمي».

وأضاف السفير الكويتي لدى بغداد أن «افتتاح القنصلية الكويتية في البصرة سيكون له دور كبير في تمتين العلاقات العراقية الكويتية، وخصوصاً مع محافظة البصرة بسبب القرب الجغرافي»، مؤكداً أن «حكومة بلاده ستتواصل بدعم العراق ومساعدته بكل الجوانب».
بدوره، قال محافظ البصرة، ماجد النصراوي، خلال المؤتمر، إن «محافظة البصرة منفتحة تجارياً على جميع الدول ومن ضمنها الكويت، وسيكون لافتتاح القنصلية الكويتية في المحافظة دور مهم في توطيد العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بين البلدين».
وكانت الحكومة العراقية السابقة برئاسة نوري المالكي قد قررت إعادة فتح السفارة العراقية في الكويت عام 2006، بينما قررت الكويت عام 2008 افتتاح سفارتها في بغداد.
وكان الشيخ صباح خالد الصباح، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي، قد أجرى زيارة رسمية للعراق في كانون الأول الماضي بعد نحو أسبوع من زيارة رسمية لرئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، للكويت، ضمن جولة شملت عدة دول عربية وإقليمية.
(الأناضول)