بتصميم يزاوج بين موقعي التواصل الاجتماعي الأشهر «تويتر» و«فايسبوك» أُطلق أخيراً موقع «خلافة بوك». وعبر رسالة تظهر للمستخدمين في واجهة الموقع أعلنت إدارته أنّه «موقع مستقل غير تابع للدولة الاسلامية»، مشيرة في الوقت نفسه إلى انتمائها وولائها المطلق «للدولة الاسلامية ولإخواتنا الموحدين شرقا وغربا ممن انتهجوا نهج الطائفة المنصورة».


الإدارة وضعت قواعدَ صارمةً أمام المستخدمين، وعلى رأسها «ممنوع منعا باتا إرسال أي معلومات خاصة بك لأي شخص داخل الموقع بما فيهم إدارة الموقع». «ممنوع إضافة صورتك الشخصية داخل الموقع»، كما رجت من «المؤيدين للدولة الصبر مع الاشخاص غير المؤيدين»، وطلبت «الإبلاغ عن كل من يتطاول تطاولاً لفظيّاً». يعتمد «خلافة بوك» مبدأ «المتابعة / Follow» المعمول به في «تويتر»، كما يتيح في الوقت نفسه خاصيّة الدردشة المعمول بها في «فايسبوك». وخلال أيام من تفعيله أُطلقت عبر صفحات الموقع وسومٌ عدّة (هاشتاغات)، هي: «أول بوست»، «جيش الخلافة»، «باقية وتتمدد»، «الدولة الإسلاميّة»، و«ISIS». ونشر عشرات المستخدمين عبرها صوراً وعبارات وأسئلة تتعلّق بـ «داعش»، ومن بينها أسئلة عن كيفية الالتحاق بصفوفه، إضافةً إلى إرشادات من قبيل «رسالة في التبصير للعازم على النفير». بدورها، حذّرت مصادر «جهادية» عدّة من الانضمام إلى مستخدمي «خلافة بوك» ما لم «تُزكّه الدولة، عبر أحد مُعرّفاتها الرّسميّة. أو عبر أحد المُعرّفات الموثوق بها لبعض المشايخ والإخوة».
(الأخبار)