أعلنت «إدارة معبر باب السلامة» أن «السلطات التركية أغلقت المعبر على نحو كامل من جانبها، ولم يعد مسموحًا بالمرور إلا للحالات الإسعافية فقط»، وفيما لم تُعلن «الإدارة» موجبات القرار التركي، أكّدت صفحات ومواقع مُعارضة أنّ «سوء التنظيم من الجانب السوري، والخلافات حول إدارة المعبر هي سبب قرار الإغلاق».


كذلك أعلنت «إدارة معبر باب الهوى» إغلاق المعبر بموجب قرار تركي مماثل. وقالت «الإدارة» عبر صفحتها الرسمية على موقع «تويتر» إنّ «إغلاق المعبر جرى من قبل الجانب التركي حتى إشعار آخر لأسباب أمنية»، فيما ذكرت مصادر مرتبطة بـ«حركة أحرار الشام الإسلامية» أنّ «إغلاق المعبر سيستمر إلى حين قيام الحركة بتسليمه إلى جهة مدنية تديره». وكانت السلطات التركية قد وجّهت سابقاً بوضع الجانب السوري من معبر باب السلامة تحت إدارة «الجبهة الشاميّة»، وباب الهوى تحت إدارة «حركة أحرار الشام».
(الأخبار)