أعلن «القائد العام لحركة أحرار الشام الإسلامية» هاشم الشيخ (أبو جابر) تعيين قياديين لـ«الحركة» في حلب، جاء على رأسهم «أبو العباس العسكري» الذي عُين «قائداً للحركة في حلب»، فيما عُيّن أبو أحمد الحلبيّ نائباً لأبي العباس، ومديراً للمكتب العسكريّ، كما كلف أبو محمد المنبجيّ بقيادة «لواء أشداء العامل بحلب». مصادر «الحركة»، حسب ما نقلت مواقع معارضة، عرّفت عن أبو العباس بأنه «من مواليد حلب ويحمل إجازة في التربية».


ووفقاً للتعريف، فقد «خاض أبو العباس عدداً من المعارك أهمها: معركتا تحرير مطار الجراح ودبسي عفنان بريف حلب»، كما «أصيب أبو العباس في إحدى المعارك، ما أسفر عن ابتعاده عن ساحات القتال مدة ستة أشهر، ليتعافى ويعود قائداً للحركة في حلب»، وفقاً للمصادر نفسها. ومن المرجح أن هذه التعيينات تأتي تمهيداً لدور أكبر تعتزم «أحرار الشام» وداعموها لعبه في عاصمة الشمال، وبات معروفاً أن «الحركة» محسوبة بشكل أساسي على النفوذ التركي المتزايد في الشمال السوري.
(الأخبار)