صادرت فرنسا للمرة الأولى جوازات سفر ستة من مواطنيها يقال إنهم كانوا ينوون التوجه إلى سوريا للانضمام إلى «الجهاديين» الذين يقاتلون هناك.

وقال وزير الداخلية، برنار كازينوف، إن الأجهزة الاستخبارية تعتقد بأنّ الرجال الستة كانوا يحاولون الالتحاق بصفوف تنظيم «الدولة الإسلامية».

وتشير تقارير نشرها الإعلام الفرنسي إلى أن أقارب بعض من الرجال الستة قد أبلغوا السلطات عن نيتهم التوجه إلى سوريا باستخدام رقم هاتف خصص حديثاً لهذا الغرض، فيما تعرفت تحقيقات الشرطة على الآخرين. يذكر أن مصادرة جوازات السفر جزء من إجراءات اعتمدت في تشرين الثاني الماضي «لمحاربة الإرهاب».
في غضون ذلك، بدأت حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول عملها في «التصدي لمسلحي التنظيم»، وترسو الحاملة الآن في مياه الخليج قبالة البحرين.
ويقول متابعون إنّ استخدام الحاملة سيقلّل إلى النصف الوقت الذي تستغرفه الطائرات الحربية الفرنسية للوصول إلى اهدافها في العراق، إذ كانت تقلع من قواعد في دولة الإمارات.
(رويترز)