بعد أيام على انتهاء جولته في بغداد، واجتماعه برئيس الوزراء حيدر العبادي، توجّه رئيس وزراء إقليم كردستان، نجيرفان البرزاني، إلى أنقرة أمس، حيث التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو.


وفي بيان نشرته رئاسة حكومة الإقليم، قال البرزاني، إنّه تداول مع أردوغان «آخر المستجدات والتطورات في المنطقة بشكل عام والحرب ضد الإرهاب في العراق وإقليم كردستان والتصدي البطولي لقوات بشمركة كردستان بشكل خاص، فضلاً عن الاتفاق الأخير والمباحثات بين حكومة إقليم كردستان وحكومة العراق الاتحادية، والاهتمام أكثر بالعلاقات الثنائية بين إقليم كردستان وجمهورية تركيا في شتى المجالات، والتأكيد على ضرورة استمرار التعاون المشترك في مجالات الطاقة والتجارة والاقتصاد وعدد آخر من المسائل ذات الاهتمام المشترك لدى الجانبين».
وأضاف البيان إنّ الجانبين تطرقا «بشكل مفصل إلى خطوات عملية الإصلاح في تركيا، وبهذا الصدد شدّد البرزاني على أهمية عملية السلام وحل القضية الكردية في تركيا، مبدياً كامل استعداد حكومة إقليم كردستان لدعم إنجاح عملية السلام ومعالجتها، ووصفها بأنها تخدم جميع مجالات التقدم والإعمار والاستقرار».
وكان البرزاني قد أعلن في بداية الأسبوع عقب زيارة لبغداد، أنّ «بغداد والإقليم ملتزمان الاتفاقية النفطية»، مبيناً أن «بغداد حالياً مفلسة وتمرّ في أزمة مالية، ولذلك لا تستطيع الإيفاء بوعودها». وأضاف إن «ذهاب وفد الإقليم إلى العاصمة بغداد كان بسبب أن بغداد مفلسة ولا تملك المال، ومن أجل إيجاد آلية لتنفيذ الاتفاقية».
(الأخبار)