أعرب نائب الرئيس الإيراني، إسحاق جهانغيري، عن تقديره لفتوى «الجهاد الكفائي» التي أصدرها المرجع السيّد علي السيستاني، في شهر حزيران الماضي، موضحاً أن هذه الفتوى التي وصفها بالوثيقة التاريخية، أبعدت خطر الإرهاب عن المنطقة والعراق بوجه الخصوص.


وقال جهانغيري، خلال مؤتمر صحافي في النجف أمس: «إننا استمعنا إلى إرشادات المرجع السيستاني خلال لقائنا معه لمدة ساعة كاملة، وقد كان بصحبتي وزيرا الزراعة والصناعة الإيرانيان، حيث أكد المرجع ضرورة وحدة المسلمين وخاصة بين الشيعة والسنة، كذلك أكد سماحته ضرورة تعزيز العلاقات بين البلدين الجارين، وخاصة في القطاعات الاقتصادية والنفطية، لأن ميزانية العراق تعتمد أساساً على النفط». وأضاف: «كما نقلنا سلام وتحيات قائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي ورئيس الجمهورية حسن روحاني إلى سماحة المرجع السيستاني الذي طالبنا بإيصال نفس السلام والتحيات إليهما».
ووصل نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري إلى العراق يوم الاثنين الماضي، حيث وقّع عدداً من الاتفاقات والتقى برجال أعمال إيرانيين وعراقيين، إضافة إلى سلسلة لقاءات رسمية.
(الأخبار)